Featured

ملخص علم تعبير الرؤيا في الإسلام

هذا ملخص مختصر لقواعد وأصول علم تعبير الرؤيا في الشريعة الإسلامية

على مذهب أهل السنة والجماعة

(إعداد: جمال حسين عبد الفتاح)

 

الرؤيا ثلاثة أصناف: رؤيا من الله، ورؤيا من الشيطان، ورؤيا حديث نفس. الرؤيا من الله صادقة أو صالحة. الرؤيا من الله جزء من أجزاء النبوَّة. والرؤيا من الشيطان كاذبة مؤذية. الرؤيا من الشيطان مُحزنة، أو مخوِّفة، أو مُفزعة، أو دافعة للكفر والمعاصي، أو موقعة بين الصالحين، أو عبث وتلعُّب. والرؤيا من النفس ما يُهِمُّ به المرء أو يفكر فيه في اليقظة فيراه في منامه، وهي ليست بشيء.

الرؤيا من الله مُبشِّرة بالخير والفرج، أو منذرة بالشر والعقوبة، أو مبيِّنة لحال الإنسان مع الله والناس مدحًا أو ذمًّا، أو ناصحة بما ينفع المسلم دينًا ودنيا، أو آمرة بالمعروف، أو ناهية عن المنكر، أو مُخبرة ببعض المعلومات المفيدة.

الرؤيا الصادقة لها تفسير، أو تعبير، أو تأويل ينطبق صدقًا على الواقع. الرؤيا من الشيطان أو حديث النفس كاذبة ولا تعبير لها. الرؤيا الصالحة يراها المسلم الصالح فتبشِّره في عاجل أمره وآجله دينًا ودنيا. الرؤيا الصالحة جزء من النبوَّة تُبشِّر الصالحين وتنذر الفاسدين كما كان الرسل مبشِّرين ومنذرين.

الرؤيا من الله مرموزة، أو مباشرة، أو خليط بينهما. الرؤيا المرموزة لها ظاهر؛ أي أحداث ظاهرة يراها النائم، وهي رموز مجازية لا تدل على نفسها، ولها باطن؛ أي معانٍ مستترة مكنونة، وهي التفسير أو التعبير الصادق. الرؤيا المرموزة يختلف ظاهرها عن باطنها، فلا يتحقق الظاهر كما كان، ولكن يتحقق التعبير الصحيح للرؤيا، وأكثر الرؤى مرموز. الرؤيا المباشرة يتطابق ظاهرها مع باطنها، فيتحقق ما يراه النائم فيها كما رآه دون تأويل أو تعبير، وهذه قليلة. وقد تجمع الرؤيا بين المرموز والمباشر في أحداثها؛ فيكون فيها ما يحتاج إلى تعبير مع ما يتحقق على ظاهره دون تعبير.

تعبير الرؤيا في الإسلام قد يكون إجمالًا بكلمة واحدة أو بعبارة مختصرة، وقد يكون تفصيلًا رمزًا رمزًا. وبعض الرؤى قد لا يدل على أحداث واقعية؛ فقد يكون تعبيرها نصيحة أو موعظة. وقد يكون التعبير تحذيرًا أو تنبيهًا من أمور قد لا تقع بالضرورة.

تعبير الرؤيا في الإسلام علم شرعي معتبر له منزلة ومكانة رفيعة. وقد اهتمَّ بهذا العلم خير القرون من السابقين الأوَّلين من الأنبياء، والصحابة، والتابعين، والأئمة، والصالحين. ولهذا العلم قواعد مذكورة صراحة أو ضمنًا في كتاب الله الكريم أو في سُنَّة نبيِّه المصطفى محمد ﷺ.

يقوم تعبير رموز الرؤيا في الإسلام على قواعد معينة معلومة، وهي كالتالي:

القرآن الكريم

تعبير الرؤيا بدلالة أمثال، وتشبيهات، ومجازات، وقصص القرآن الكريم كدلالة القميص في المنام على الدِّين؛ لقول الله تعالى: ﴿وَلِبَاسُ التَّقْوَىَ ذَلِكَ خَيْرٌ﴾ [الأعراف:26]؛ أو كدلالة العُروة على عروة الوثقى أو الإسلام؛ لقول الله عز وجل: ﴿وَمَن يُسْلِمْ وَجْهَهُ إِلَى اللَّهِ وَهُوَ مُحْسِنٌ فَقَدِ اسْتَمْسَكَ بِالْعُرْوَةِ الْوُثْقَى﴾ [لقمان:22]؛ أو كدلالة النار على الشعر الأشيب؛ لقول الله تعالى: ﴿وَاشْتَعَلَ الرَّأْسُ شَيْبًا﴾ [مريم:4]؛ أو كدلالة الجدار على البنوك وحسابات الادخار؛ لقول الله تعالى: ﴿وَأَمَّا الْجِدَارُ فَكَانَ لِغُلاَمَيْنِ يَتِيمَيْنِ فِي الْمَدِينَةِ وَكَانَ تَحْتَهُ كَنزٌ لَّهُمَا﴾ [الكهف:82]؛ أو كدلالة ساعة الحائط على يوم القيامة؛ لقول الله تعالى: ﴿وَيَوْمَ تَقُومُ السَّاعَةُ يَوْمَئِذٍ يَتَفَرَّقُون﴾ [الروم:14]؛ أو كدلالة السفينة على الضرائب، أو المصادرة، أو التأميم الحكومي؛ لقول الله تعالى: ﴿وَكَانَ وَرَاءهُم مَّلِكٌ يَأْخُذُ كُلَّ سَفِينَةٍ غَصْبًا﴾ [الكهف:79]؛ أو كدلالة البحر على القرآن الكريم؛ لقول الله تعالى: ﴿قُل لَّوْ كَانَ الْبَحْرُ مِدَادًا لِّكَلِمَاتِ رَبِّي [الكهف:109]؛ أو كدلالة النظر للنفس في المرآة بالزوج؛ لقول الله تعالى: ﴿خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجًا﴾ [الروم:21].

الحديث الشريف

تعبير الرؤيا بدلالة أمثال، وتشبيهات، ومجازات، وقصص الحديث الشريف كدلالة البيت الجميل على الإسلام والتوحيد؛ لقول النبي ﷺ: «إنَّ مَثَلي ومَثَلَ الأنبياءِ من قبلي، كمَثَلِ رجلٍ بنى بيتًا، فأحسَنه وأجمَله» (متفق عليه)؛ أو كدلالة المعادن ومصنوعاتها في المنام على الناس؛ لقول النبي ﷺ: «الناسُ معادنُ» (مُتَّفقٌ عليه)؛ أو كدلالة الخداع في المنام على الحرب والانتصار؛ لقول النبي ﷺ: «الحربُ خُدعةٌ» (مُتَّفقٌ عليه)؛ أو كدلالة السيارة البطيئة في المنام على تقصير المسلم في العمل للآخرة؛ لقول النبي ﷺ: «ومن بطّأ به عملُه، لم يسرعْ به نسبُه» (رواه مسلم)؛ أو كدلالة العسل في المنام على العلاقة الزوجية الحلال أو الدخول بالزوجة؛ لقول النبي ﷺ: «حتى يذوقَ الآخرُ عُسَيْلَتَها، وتذوقَ عُسَيْلَتَه» (رواه مسلم وغيره)؛ أو كدلالة اجتناب الزنا في المنام على نجاة من هلاك أو حصول فرج عظيم؛ لقصة الثلاثة الذين انغلق عليهم غار بصخرة، فدعوا الله بصالح أعمالهم، فانفتحت الصخرة.

التشبيه أو التشابه

تعبير الرؤيا بدلالة التشابه في الشكل، أو الجنس، أو الوظيفة، أو الحال كتعبير الإنسان المعروف في المنام بمن يشبهه شكلًا، أو جنسًا، أو وظيفة، أو حالًا كالجميل يدل على جميل مثله، والعربي يدل على عربي مثله، والطبيب يدل على طبيب مثله، والمؤمن الصالح يدل على مؤمن صالح مثله؛ أو تعبير التفاحة الحمراء بالقلب؛ للتشابه في الشكل، أو المصباح الأبيض بالقمر؛ للتشابه في الشكل والوظيفة، أو البحر الهائج بالإنسان الغاضب؛ للتشابه في الحال. كذلك تعبير رؤيا يوسف (عليه السلام) في قول الله تعالى: ﴿إِذْ قَالَ يُوسُفُ لأَبِيهِ يَاأَبتِ إِنِّي رَأَيْتُ أَحَدَ عَشَرَ كَوْكَبًا وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ رَأَيْتُهُمْ لِي سَاجِدِين﴾ [يوسف:4]، تعبيرها أنها الأب والأم والإخوة؛ للتشابه بين فضل الأب والأم على الأبناء وبين فضل الشمس والقمر على الكواكب؛ أو كتعبير رؤيا طبق اللحم بأنه دار الإنسان؛ لأن الإنسان مخلوق من لحم، ولأن الدار تؤوي صاحبها، كما يحمل الطبق الطعام.

تعبيرات سابقة لرؤى القرآن والحديث والصحابة والتابعين

وهو التعبير بدلالة رؤى سابقة في كتاب الله تعالى، أو في حديث رسول الله ﷺ، أو مما جاء عن الصحابة الكرام، أو التابعين من رؤى معبَّرة كدلالة البقرة في المنام على السَّنة؛ لتعبير يوسف (عليه السلام) للبقرات السبع بسنين سبع في قول الله تعالى: ﴿وَقَالَ الْمَلِكُ إِنِّي أَرَى سَبْعَ بَقَرَاتٍ سِمَانٍ يَأْكُلُهُنَّ سَبْعٌ عِجَافٌ﴾ [يوسف:43]؛ أو كتعبير رؤيا الجبل الزَّلِق أنه منازل الشهداء في الجنة؛ لأن النبي ﷺ عبَّرها كذلك في رؤيا لرجل مسلم، أو كما قال ﷺ: «وأما الجبلُ الزَّلَقُ فمنزلُ الشُّهداءِ»(1)؛ أو كتعبير أكل التمر أنه حلاوة الإيمان؛ لرؤيا أنس في عبد الله بن عمر (رضي الله عنهما) أنه يأكل تمرًا، فعبَّرها أنس أنه حلاوة الإيمان(2)؛ أو كتعبير نقر الديك أنه قتل على يد رجل من العجم؛ لرؤيا عمر بن الخطاب (رضي الله عنه) أن ديكًا قد نقره، فعبَّرتها أسماء بنت عُميس (رضي الله عنها) بقولها: إن صدقت رؤياك قتلك رجل من العجم(3).

الأسماء

تعبير الرؤيا بدلالة الأسماء كأن يدل سعيد على السعادة، وعزيز على العِزَّة، وكريم على الكرم، أو كما جاء عن النبي ﷺ: «رأيتُ ذاتَ ليلَةٍ، فيما يرى النَّائِمُ، كأنَّا في دارِ عقبةَ بنَ رافِعٍ. فأُتينا برُطِبٍ مِن رُطبِ ابنِ طابٍ. فأوَّلتُ الرِّفعةَ لنا في الدُّنيا والعاقبةَ في الآخِرَةِ. وأنَّ دينَنَا قد طاب» (رواه مسلم). الرؤيا عبَّرها النبي ﷺ بالعاقبة من عُقبة، وبالرفعة من رافع، وبأن الدين قد طاب من رطب ابن طاب.

الجناس اللغوي

وهو التعبير بتشابه اللفظين واختلاف المعنيين كتعبير رؤيا الساعة (ساعة اليد أو الحائط) بأنها الساعة (أي يوم القيامة)؛ أو تعبير رؤيا امرأة سوداء بأنها داء سوء؛ أو تعبير رؤيا البرتقال بمن قال كلمة البِرّ؛ أو قد يكون التعبير بتشابه لفظ في القرآن الكريم مع اسم رمز الرؤيا، مع ارتباط لفظ القرآن الكريم بمعنى معين، فيتم تعبير رمز الرؤيا به كتعبير سورة الفاتحة في المنام بالرحمة؛ لقول الله تعالى: ﴿مَا يَفْتَحِ اللَّهُ لِلنَّاسِ مِن رَّحْمَةٍ فَلاَ مُمْسِكَ لَهَا [فاطر:2]، أو كتعبير رؤيا القمر بمن يتلو القرآن الكريم؛ لقول الله تعالى: ﴿وَالْقَمَرِ إِذَا تَلاَهَا [الشمس:2]. وقد يكون التعبير بالتشابه بين اسم رمز الرؤيا وبين صفة لشيء آخر، فيعبر الرمز بهذا الشيء كتعبير رؤيا دولة البحرين بأي دولة تطل على بحرين، أو تعبير رؤيا الجزائر بأي دولة تتكون تضاريسها الجغرافية من جزائر كاليابان مثلًا. وقد يكون الجناس اللغوي بين لفظين في القرآن الكريم يرتبط كل واحد فيهما بمعنى، فيدل أحد المعنيين في المنام على الآخر في اليقظة؛ كقول الله تعالى: ﴿هُوَ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ اللَّيْلَ لِتَسْكُنُواْ فِيهِ [يونس:67]، وقوله سبحانه: ﴿خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِّتَسْكُنُوا إِلَيْهَا [الروم:21]؛ فالليل في المنام قد يدل على الزواج.

الحِكَم والأمثال

تعبير الرؤيا بدلالة الحكمة إذا شاعت بين الناس، ولو كان قائلها مجهولًا كقولهم: «لو كان الفقر رجلًا لقتلته»؛ فتدل رؤيا المقتول في المنام على بشرى بانتهاء فقر الرائي؛ أو التعبير بدلالة الأمثال السائرة بين الناس وما فيها من تشبيهات ومجازات كدلالة اليد القصيرة على الفقر، والعجز، والحاجة؛ لقولهم: «العين بصيرة، واليد قصيرة».

اللغة العربية

وهو التعبير بدلالة مجازات لغوية وبلاغية شاعت بين الناس كقولهم: «فلان نظيف اليد» كناية عن الأمانة؛ فيدل غسل اليد في المنام على الأمانة؛ أو كدلالة الريح الطيبة في المنام على زائر طيب؛ لقولهم: «أيُّ ريح طيبة ألقت بك؟»؛ أو كدلالة العين في المنام على الجاسوس؛ لقولهم عن الجاسوس «عينًا». مع العلم أن هذه القاعدة في التعبير تنطبق على العرب والناطقين باللغة العربية، بينما قد تدخل مجازات لغات أخرى في تعبير رؤى أهلها والناطقين بها.

الشِّعر والقصص

وهو التعبير بالشعر ومجازاته إذا شاع بين الناس كقول المتنبي:

«ما كل ما يتمنى المرء يدركه

تجري الرياح بما لا تشتهي السفن»

فقد تدل رؤيا سفينة تعاكسها الرياح على أمنية صعبة المنال؛ أو التعبير بدلالات القصص المنتشرة بين العامة عن أبطال شعبيين مثلًا، فيدل ظهورهم في الرؤيا على معاني الشجاعة والبطولة.

الضد

وهو التعبير بعكس الظاهر في الرؤيا كتعبير رؤيا الخوف أو الحزن للمسلم الصالح أنه أمن وفرح؛ لقول الله (تعالى): ﴿إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا تَتَنَزَّلُ عَلَيْهِمُ الْمَلاَئِكَةُ أَلاَّ تَخَافُوا وَلاَ تَحْزَنُوا وَأَبْشِرُوا بِالْجَنَّةِ الَّتِي كُنتُمْ تُوعَدُون﴾ [فصلت:30]؛ أو كتعبير رؤيا الضحك للفاسد أنه حزن وبكاء؛ لقول الله (تعالى): ﴿فَلْيَضْحَكُواْ قَلِيلاً وَلْيَبْكُواْ كَثِيرًا جَزَاء بِمَا كَانُواْ يَكْسِبُون﴾ [التوبة:82].

 القلب

تعبير الرؤيا بقلب المعنى من الشر الظاهر إلى الخير في تعبير رؤيا الصالحين، أو من الخير الظاهر إلى الشر في تعبير رؤيا الفاسدين كرؤيا صهيب في أبي بكر الصديق (رضي الله عنهما) أن يده مغلولة إلى عُنُقه، فعبَّرها أبو بكر بقوله: «نِعم ما رأيت؛ جُمِع لي ديني إلى يوم الحشر» (فتح الباري)؛ أو كتعبير رؤيا السجن للمسلم الصالح أنها دنيا مقبلة عليه؛ أو رؤيا دخول الجنَّة للكافر أنها حياته الدنيا ومتاعها القليل؛ لقول النبي ﷺ: «الدُّنيا سِجنُ المؤمنِ وجنَّةُ الكافرِ» (رواه مسلم)؛ أو كتعبير رؤيا دخول المسجد للفاسدين والمجرمين بالخوف؛ لقول الله تعالى: ﴿أُوْلَـئِكَ مَا كَانَ لَهُمْ أَن يَدْخُلُوهَا إِلاَّ خَآئِفِينَ﴾ [البقرة:114]؛ أو كتعبير رؤيا شرب الخمر للمسلم الصالح الذي لا يشربها في الواقع أنها نسيان همومه والتخفيف من أحزانه؛ أو كتعبير رؤيا الفاسد أنه يقرأ القرآن الكريم بسوء الخاتمة (والعياذ بالله)؛ لقول النبي ﷺ: «والقرآنُ حُجَّةٌ لك أو عليك» (حديث صحيح).

الزمان

تعبير الرؤيا بحسب تغير أحوال رموزها في الواقع وفقًا للزمن الذي رآها فيه المسلم كرؤيا الشمس في الصيف سيئة، بينما في الشتاء طيبة؛ وكرؤيا البحر في الصيف طيبة، بينما في الشتاء سيئة؛ وكرؤيا الفاكهة في موسمها أفضل من رؤياها في غير موسمها؛ وكرؤيا المدرسة في وقت الدراسة تدل على العمل والإنجاز، وفي وقت الإجازة تدل على الراحة والتعطيل؛ وكرؤيا حاكم سابق لبلد تدل على عصر سابق، بينما تدل رؤيا الحاكم الحالي لبلد على العصر الحالي.

المكان

تعبير رمز الرؤيا بدلالة المكان وعلاقته بالرائي كرؤيا السفر إلى بلد لا يتواجد فيه الرائي وقت الرؤيا يدل على نيل أمر بعيد، بينما رؤيا البلد نفسه في المنام في وقت يتواجد الرائي فيه في البلد يدل على معنى يتعلق بالواقع الحاضر؛ أو التعبير بحسب حالة المكان في الرؤيا كرؤيا دار الإنسان بحالتها الواقعية الحاليَّة نفسها يدل على حالة معاصرة قريبة من حياة الرائي، أو قد يدل على قرب تحقق الرؤيا، بينما رؤيا الدار في حالة سابقة قديمة انتهت في الواقع يدل على حال سابق، أو تجدد ظروف وأوضاع انتهت؛ أو التعبير بحسب موضع الرمز في الرؤيا كرؤيا عالِم مسلم صالح في المنام في موضع التلفاز في الواقع في منزل الرائي يدل على شهرة هذا العالِم، وانتشار علمه، أو ربما انتفع من علمه الرائي.

الأصل والانتساب

تعبير الرؤيا بما تُنتسَب إليه رموزها في الواقع كالصنعة في المنام تدل على صانعها، والشخص يدل على أبويه، أو أبنائه، أو إخوته، أو أهله، أو أقاربه، أو أبناء عمومته، أو بني وطنه؛ وصاحب العمل يدل على مجال عمله، والزرع يدل على موطن زراعته، والخشب يدل على الأثاث المنزلي المصنوع منه، والحليب يدل على منتجات الألبان.

الاستخدام والمنفعة

وهو تعبير رمز الرؤيا بما يُستخدم فيه أو بالمنفعة الحاصلة منه كالهاتف في المنام يدل على العلاقات الاجتماعية؛ لأنه يستخدم في الاتصال بالناس، والطائرة في المنام تدل على السفر؛ لأنها تستخدم في هذا الغرض، والكتاب في المنام يدل على طلب العلم؛ لأنه يستخدم في تحصيل العلوم.

السبب أو النتيجة

وهو تعبير رمز الرؤيا بما يتسبب فيه، أو ما عُرف عنه أنه يسببه، أو ما ينتج عنه أو يؤدي إليه، كاللون الأبيض يعبَّر بالفرح والسعادة؛ لأن الأبيض في الواقع يسبب هذه الأحاسيس عند عموم الناس، وتعبير رؤيا الطعام بالمال؛ لأن المال يشتري الطعام، فهو سبب في الحصول عليه، وتعبير رؤيا الزهور بالعسل؛ لأن النحل يحصل منها على الرحيق الذي يصنع به العسل.

العمل المردود والجزاء العدل

وهو تعبير رؤيا الشخص بإرجاع ما عمله في الرؤيا له أو عليه بحسب نوع العمل صلاحًا أو فسادًا كالظالم في الرؤيا يرتد عليه ظلمه في اليقظة، والمظلوم في الرؤيا يدل على أن الله تعالى ينصره ويعوضه عن ظلمه، والشاتم الباغي في الرؤيا يدل على تعرضه لضرر بالكلام، والمشتوم الصالح في الرؤيا يحفظ الله (تعالى) عرضه من كلام رديء، والمرأة التي رأت في المنام أنها زارت امرأة ولدت في المستشفى، فتدل الرؤيا أن الرائية سيرزقها الله تعالى بالذرية، والرجل الذي رأى نفسه في المنام يتصدق على محتاج، فتدل الرؤيا على رزق للرائي. ومن رأى أنه يعين في المنام على الخير، أعانه الله (تعالى) في اليقظة.

حالة الرمز في الرؤيا

وهو تعبير رمز الرؤيا على الخير أو الشر بحسب حالته التي يكون عليها في الرؤيا كرؤيا الشخص في المنام مبتسمًا يدل على معنى التيسير، بينما رؤياه غاضبًا يدل على معنى المشاكل؛ وكرؤيا اللحم في المنام مطبوخًا يدل على معنى الزواج، بينما رؤياه متعفِّنًا يدل على معنى الزنا؛ وكرؤيا الشخص في المنام مريضًا يدل على ضعف التزامه الديني، بينما رؤياه صحيحًا يدل على سلامة الالتزام الديني.

حالة الرمز في الواقع

تعبير رمز الرؤيا بحسب حالته في الواقع في وقت الرؤيا كرؤيا الملابس الشخصية في المنام في وقت كانت متسخة فيه في الواقع يدل على معنى سيء، بينما رؤيا هذه الملابس في المنام في وقت كانت فيه نظيفة ومرتبة في الواقع يدل على معنى طيب؛ ورؤيا إنسان في الرؤيا وهو مريض في الواقع قد يدل على معنى المرض، بينما رؤياه في المنام وهو في حالة صحية ممتازة في الواقع قد يدل على معنى الصحة.

حالة عكس الرمز

وهو عكس التعبير مع عكس الرمز. فمثلًا: رؤيا الطريق المستقيم في المنام تدل على هداية؛ لقول الله تعالى: ﴿اهدِنَــــا الصِّرَاطَ المُستَقِيم﴾ [الفاتحة:6]، والعكس أيضًا صحيح، فالطريق الأعوج في المنام قد يدل على ضلال؛ والصعود إلى السماء في المنام قد يدل على الموت؛ لأن الروح بعد الموت يُصعَد بها إلى السماء؛ لقول النبي ﷺ: «فيصعَدون بها … حتَّى ينتهوا بها إلى السَّماءِ» (حديث صحيح)، وكذلك العكس، فالهبوط من السماء في المنام قد يدل على ولادة طفل.

الزيادة والنقصان

وهو أن يزيد على الرمز شيء أو ينقص منه شيء في الرؤيا، فيكون ذلك دليلًا على تعبيره إما على الخير أو الشر كقولهم: الابتسام في المنام خير، فإن زاد عليه الصوت فأصبح قهقهة، كان تعبيره شرًا وحزنًا؛ وكرؤيا القمامة تُعبَّر بالمال، فإن زادت عليها رائحة كريهة، كان تعبيرها مالًا حرامًا؛ وكرؤيا الغناء الطيب بدون موسيقى يُعبَّر بكلام جميل طيب، فإن صاحبته موسيقى كان تعبيره فتنة وضلال.

تعبير الرؤيا بالمعنى الشخصي

وهو التعبير بما يمثله رمز الرؤيا للرائي من معنى خاص طيب أو سيئ كالموظف يدل في رؤيا زملائه على العمل، وفي رؤيا أبنائه على الأبوة، وفي رؤيا زوجته على الزوجيَّة، وفي رؤيا جاره على الجيرة، وفي رؤيا مدير المطعم الذي يأكل فيه على زبون، وفي رؤيا أستاذ الجامعة الذي يعلِّمه على طالب؛ أو كرؤيا الفاكهة في المنام تدل على الرزق الجميل عمومًا، بينما هي في رؤيا المريض الذي منعه الطبيب من تناولها في الواقع تدل على زيادة المرض؛ وكرؤيا الدار التي عانى فيها الرائي في الواقع تدل في المنام على المعاناة، بينما الدار التي سعد فيها الرائي في الواقع تدل في المنام على السعادة؛ وكرؤيا سيارة من نوع معين في المنام، تدل على معنى قبيح لرائي وقعت له بها حادثة سابقة في الواقع.

تعبير الرؤيا بالمعنى الاجتماعي

وهو التعبير بما يمثله رمز الرؤيا للمجتمع. فمثلًا: بعض المجتمعات يمثل لها اللون الأسود معنى الموت؛ لأنهم لا يلبسونه إلا في هذه المناسبة، بينما في مجتمعات أخرى يمثل لها الأسود الحجاب الإسلامي أو النقاب؛ لأنه اللون الذي اعتادت على لبسه النساء الملتزمات بالزي الشرعي الإسلامي؛ وكرؤيا الكلب في بعض المجتمعات تدل على معاني الحقارة والنبذ، بينما في مجتمعات أخرى تدل على معاني الوفاء والألفة. ولهذا يجب على المعبِّر مراعاة هذه الاختلافات الاجتماعية بحسب المجتمع أو الوسط الذي جاء منه الرائي؛ أو كرؤيا امرأة أنها تقود سيارة في المنام في بلد لا يسمح لها القانون فيه بقيادة سيارة في الواقع، فقد تدل هذه الرؤيا على مخالفات قانونية، أو مخاطرات، أو صعوبات، بينما قد لا تدل الرؤيا على المعاني نفسها عند شعوب أخرى لا يُمنع عندها هذا الأمر.

لا يجب تعبير الرؤيا على أمور تخالف العقيدة الإسلامية، أو الشريعة الإسلامية، أو تحل حرامًا وتحرم حلالًا.

تعبير الرؤيا الجميلة المُبشرة مستحب، بينما تعبير الرؤيا غير الجميلة أو المُحزنة غير مُستحب. تحقُّق التعبير الأول للرؤيا محتمل، وبالتالي لا يجب أن يُسأل عن تعبير الرؤيا إلا شخص مسلم عالم بقواعد تعبير الرؤيا، أو ناصح عارف بالشرع، أو لبيب العقل حاذق الفهم، أو ذو رأي سديد وحكمة. سؤال السحرة، والمشعوذين، والدجالين، والمنجمين، وأصحاب الأبراج عن الرؤيا حرام.

تعبير الرؤيا قد يدل على أحداث واقعية تتحقق في المستقبل على سبيل الظنِّ أو الاحتمال قويًّا كان أو ضعيفًا، لكن يبقى الغيب اليقيني في علم الله (تعالى) وحده. وقد تدل الرؤيا على أحداث حقيقية من الماضي أو الحاضر أيضًا.

صلاح الرائي أو فساده، والتزامه الصدق أو الكذب في حديثه أمور أساسية يحدد المعبر بناء عليها إن كانت الرؤيا صادقة، أو كاذبة، أو مبشرة، أو منذرة. فالأصل في رؤيا المسلمين الصادقين الصالحين البشرى والخير، بينما الأصل في رؤيا الفاسدين الكاذبين الإنذار والتحذير. ويجوز أن يرى بعض الفاسدين ما يبشرهم في بعض الأمور لحكمة يعلمها الله (عز وجل)، كما يجوز أن يرى بعض الصالحين رؤى تنذرهم في بعض الأمور لحكمة يعلمها الله (عز وجل).

تعبير الرؤيا الواحدة له احتمالات متعددة أو وجوه قد تكون متشابهة أو متباينة كرؤيا النبي ﷺ، قال: «رأيتُ في المنامِ أني أُهاجِرُ من مكةَ إلى أرضٍ بها نخلٌ، فذهب وهَلِي إلى أنها اليمامةُ أو الهجَرُ، فإذا هيَ المدينةُ يثربُ» (متفق عليه)، فرؤيا الأرض التي بها نخل في المنام قد تدل على أي أرض بها نخل في الواقع، فالاحتمالات متعددة؛ ولهذا يجب أن يتحرَّى المعبِّر عن أحوال الرائي وظروفه دينًا ودنيا حتى يختار له من احتمالات التعبير ما هو الأنسب والأقرب إلى هذه الأحوال كرؤيا السكِّين للصالح تدل على ذبح الأضحية، وللفاسد تدل على جريمة، وللطبيب الجرَّاح تدل على المشرط، وللجزَّار تدل على فرصة عمل ورواج تجاري، وللحطَّاب تدل على الفأس، وللبقَّال تدل على آلة تقطيع اللحوم الباردة والجبن، وللمرأة سليطة اللسان على لسانها، وللرجل الرشيد الحازم على الحزم والقطع في الأمور، وللحامل على الإنجاب وقطع الحبل السُّرِّي، وللزوجين على المعاشرة، وللمتخاصمين على انقطاع العلاقات، وللمتحابِّين على جرح المشاعر، وللقاتلين على القصاص، وللدبلوماسيين على قطع العلاقات بين الدول، وللمشردين على السكن، وللمعذبين على سكينة النفس، وللعسكريين على السلاح، وللبحارة على السفينة تشقُّ مياة البحر، وللإعلاميين على انقطاع البث الفضائي، وللمتسببين على انقطاع الأرزاق، وللأقارب على قطع الرحم، ولطبيب الأسنان على أدوات تنظيف الأسنان أو خلعها، ولموظفي الحكومة على استقطاعات المرتَّب، وللرياضيين على إصابات الملاعب وتمزُّق العضلات، ولزبائن الأسواق على مقاطعة السلع والبضائع، ولأصحاب البيوت على انقطاع الماء أو الكهرباء، وللمتواصلين على قطع الاتصالات، ولهواة المشاهدة على مقاطع الفيديو، وللمستكشفين على الأماكن النائية والمقطوعة عن العمران.

يجب على المعبِّر تأويل الرؤيا بما يتناسب مع أسباب رائيها، وأقداره، ومدى الإمكانات المتاحة له أو المتوقعة بناء على ما هو موجود فعلًا؛ فمثلًا لا يتم تعبير رؤيا طبيب ناجح أنه سيصبح أعظم مهندس، ولا رؤيا بائع متجول في الهند أنه سيصبح رئيس أمريكا، ولا رؤيا عجوز طاعن مريض أنه سيتزوج شابة حسناء وتكون له ذريَّة كبيرة.

رؤيا الله (عز وجل) في المنام حق، ولا يُرى الله (تعالى) على صورته في المنام، لكن قد تُرى رموز ومجازات تدل على الله (سبحانه) أو على معانٍ ترتبط بالذات الإلهية كرؤيا قاضٍ مجهول يعتقد الرائي في المنام أنه الله (تعالى)، فتدل الرؤيا على العدالة الإلهية.

رؤيا الرسول ﷺ على هيئته الشريفة صادقة، وهي من أعظم ما يراه المسلم في منامه، بينما رؤياه ﷺ على غير هيئته الشريفة قد تكون صادقة أو كاذبة.

الرؤيا وحدة واحدة، تعالج غالبًا موضوعًا واحدًا أو عدَّة موضوعات، تسير كلها في سياق واحد متصل مترابط، كحبَّات المسبحة تختلف لكنها ترتبط كلها بذات الخيط الواحد كرؤيا النبي ﷺ قال: «بينما أنا نائمٌ، رأيتُ الناسَ يُعْرَضُونَ عَلَيَّ وعليهِم قُمُصٌ، منها ما يَبْلُغُ الثَّدْيَ، ومنها ما يَبْلُغُ دونَ ذلك، ومَرَّ عَلَيَّ عمرُ بنُ الخطابِ وعليه قميصٌ يَجُرُّهُ. قالوا: ما أَوَّلْتَ يا رسولَ اللهِ؟ قال: الدِّينُ» (متفق عليه)؛ في الرؤيا عديد من الأشياء والأشخاص، لكن ترتبط كلها بمعنى الدين، والتديُّن، ودرجاته عند المسلمين.

ليست كلُّ رؤيا تدل على كلِّ الأحداث بشكلٍ واضح أو شامل، فأكثر الرؤى تركز على جانب من أحداث معينة كرؤيا يوسف (عليه السلام) وهو صغير أنَّ أحد عشر كوكبًا والشمس والقمر يسجدون له؛ لم تكشف له كلَّ ما عانى منه خلال سنوات طويلة قبل أن تتحقَّق الرؤيا، ولم توضِّح الرؤيا الكثير من تفاصيل مشهد السجود أو الأحداث التي أوصلت إليه وأحاطت به.

تعبير الرؤيا علم اجتهادي يعتمد على تقدير المعبِّر لما فيه صالح الرائي دينًا ودنيا، ولما هو أقرب إلى حال الرائي وواقعه، ولما هو أقرب إلى ما تحتمله رموز الرؤيا من معانٍ. ويجب على المعبِّر أن يمتاز بثقافة واسعة سواء بقواعد تعبير الرؤيا، أو بأمور الدين، أو صلاح الناس وفسادهم، أو أحداث الدنيا وواقع أهلها، أو طبائع البشر والمجتمعات.

تعبير الرؤيا عرضة للخطأ كأي علم اجتهادي؛ فالمعبِّرون في العلم بالرؤيا وأحوالها وتأويلها درجات. وبعض الرؤى فيها غموض طبيعي يتعذَّر على المعبِّر اكتشافه بدقَّة إلا بعد أن يتحقق في الواقع، ولو كان معبِّرًا عالما. وقد أصاب أبو بكر الصدِّيق (رضي الله عنه) وأخطأ في تعبير رؤيا، فقال له النبي ﷺ: «أصبتَ بعضًا، وأخطأتَ بعضًا» (مُتَّفق عليه).

لا يوجد توقيت معيَّن لتحقُّق الرؤى الصادقة التي عُبِّرت تعبيرًا صحيحًا يدلُّ على المستقبل؛ فقد تتحقَّق بعض الرؤى قبل أن يستيقظ رائيها من النوم، وقد تتحقَّق بعد سنوات طويلة من الرؤيا؛ وإن كانت هناك بعض الرؤى لها تفسيرات قد تدلُّ على قرب تحققها.

الرؤيا الصادقة قد يراها المسلم، أو الفاسق، أو الكافر. وقد تدل على معانٍ طيبة عند بعض من لا يدينون بالإسلام أو لا يلتزمون بتعاليمه من ذوي الأخلاق القويمة والطباع المستقيمة؛ لحكمة يعلمها الرحمن الرحيم، الحكم العدل، ولعلهم يهتدون.

﴿وَمَا أُوتِيتُم مِّن الْعِلْمِ إِلاَّ قَلِيلا

انقر هنا للاشتراك فورا في خدمة تعبير الرؤيا على الأصول الشرعية الإسلامية.

(1) جزء من حديث طويل رواه ابن ماجة في سننه وحسنه الألباني.

(3،2) الأثران في المصنف لابن أبي شيبة بإسناد صحيح.

 

 

 

 

Advertisements

ما هو تفسير رؤيا الثلج أو الجليد أو البَرَد في المنام؟

  • الثلج أو البَرَد في المنام مغفرة من الله (تعالى) للذنوب والخطايا.

(لدعاء النبي ﷺ: «اللَّهمَّ اغسل عنِّي خطايايَ بماءِ الثَّلجِ والبَرَدِ» [متفق عليه]).

  • وقد يدل الثلج أو البَرَد أو الجليد في المنام على الأزمان أو الفصول أو الأماكن أو المناطق أو البلاد التي تشتهر بهذه الظواهر.
  • وقد يدل الثلج في المنام على الثلاجة، أو على بعض ما يستخدم معه الثلج كالأسماك التي توضع في الثلج حتى لا تتلف.

(راجع قاعدة تعبير الرؤيا بالأسماء وبما تستخدم فيه).

  • رؤيا الجليد قد تدل على الجِلد (جلد إنسان أو حيوان)، والجَلد (أي الضرب بالسوط)، والجَلَد (أي قوة الاحتمال)، والتجليد (أي التغليف بالورق)، والمجلَّد (أي الكتاب الكبير)، أو شخص يُسمى مُجالِد، وغيرها من هذه المشتقات اللغوية.

(راجع قاعدة تعبير الرؤيا بالأسماء).

  • وقد يدل الثلج في المنام على استقبال كلام بالبهجة والسرور.

(لقولهم: أثلجت صدري؛ أي أسعدني كلامك).

  • وقد يدل الجليد في المنام على موقف يتطلب الحرص الشديد والحذر والاحتياط.

(لسهولة انزلاق السائر عليه).

  • وقد يدل الجليد في المنام على البلاد التي ينتشر فيها، أو من يعيشون عليه، أو الأنشطة المرتبطة به. وقد يدل على فصل الشتاء.
  • وقد يدل الثلج أو الجليد في المنام على العلاقات الباردة أو المتجمدة بين الناس.
  • وقد يدل الجليد على إسلام من يعيشون في بلاد الثلج أو القادمين منها.

(لأن الجليد ماء. والماء العذب قد يدل على الإسلام في المنام).

والله أعلم.

انقر هنا للاشتراك فورا في خدمة تعبير الرؤيا على الأصول الشرعية الإسلامية

ما هو تفسير رؤيا البحيرة في المنام؟

  • البحيرة العذبة في المنام قد تدل على وسط أو مجتمع مغلق فيه مسلمين صالحين، بينما البحيرة المالحة قد تدل على وسط فيه كفار أو فاسدين. والوسط هنا هو أي مجتمع صغير كمدينة، أو قرية، أو جماعة، أو جمعية، أو مسجد، أو شركة، أو مجلس مغلق، أو برلمان، أو مكان فيه جمهور مخصوص، أو نخبة مجتمعة، أو نحوهم. وقد تدل أيضًا على دولة صغيرة في مساحتها.
  • والبحيرة في المنام قد تدل على معاني البحر لكن بشكل مصغَّر. فمثلًا إن دل البحر على القرآن الكريم، دلت البحيرة على جزء أو سورة، وإن دل البحر على رجل عظيم منزلة وعلمًا دلت البحيرة على ابنه أو واحد من تلاميذه أو عمَّاله أو قد تدل على انخفاض منزلته أو ضعف نشاطه. فإن دل البحر على الفتنة كانت البحيرة فتنة أقل، فإن دل البحر على النفاق، دلت البحيرة على نفاق أقل وأهون ضررًا، فإن دل البحر على السفر الطويل، دلت البحيرة على سفر أقصر وأيسر، فإن دل البحر على دولة أجنبية تصعب المعيشة فيها، دلت البحيرة على دولة المعيشة فيها أسهل … وهكذا.
  • وقد تدل البحيرة في المنام على الحيرة والأمور المحيرة، أو محافظة البحيرة في مصر، أو شخص اسمه بُحيرا، أو نحو هذه المشتقات اللفظية.

(راجع قاعدة تعبير الرؤيا بالأسماء).

  • وقد تدل البحيرة في المنام على المخلوقات التي تعيش فيها، أو موقعها الجغرافي إن كان معلومًا كأن تكون مجاورة لمدينة مثلًا فتدل عليها، أو الأنشطة التي تمارس فيها كصيد السمك مثلًا إن كانت البحيرة معلومة في المنام، أو ما يتسبب في وجودها كالأمطار، أو ما تتسبب في وجوده كالأنهار.

والله أعلم.

انقر هنا للاشتراك فورا في خدمة تعبير الرؤيا على الأصول الشرعية الإسلامية

ما هو تفسير رؤيا الدوامات البحرية في المنام

  • رؤيا الدوامات البحرية في المنام قد تدل على الفتنة الشديدة والمهلكة التي تسحب الناس وتجرفهم بقوة. وقد تدل على الموت والقبر. وقد تدل على الذنوب المهلكة كالكفر والزنا.

(لأنها تسحب للقاع بسرعة وتقتل كما تسحب الفتنة الشديدة العبد فتهلكه دينًا ودنيا [والعياذ بالله] [راجع قاعدة تعبير الرؤيا بالتشابه]).

  • وقد تدل الدوامة في المنام على الحبس والقهر والاضطرار.

(لأن الإنسان في داخلها محبوس ومقهور ومضطر).

  • وقد تدل الدوامة في المنام على البئر.

(للتشابه في الشكل).

  • وقد تدل الدوامة في المنام على الدوام والمداومة وأمثال هذه المشتقات اللفظية.

(راجع قاعدة تعبير الرؤيا بالأسماء).

  • وقد تدل الدوامة في المنام على المكيدة والاستدراج لما فيه الضرر.

(لأنها تسحب لتغرق من يدخل فيها).

  • وقد تدل الدوامة في المنام على الدوار وعدم الاتزان.

(لأنها تلف وتدور ولا تستقر).

  • وقد تدل الدوامة في المنام على المشاكل المتكررة والصعبة في التخلص منها.

(لقولهم: أدخلونا في دوامة من المشاكل).

  • وقد تدل الدوامة البحرية في المنام على الصرف الصحي والبالوعات.

(لأنها تشبه في عملها وشكلها الدوامات البحرية).

  • وقد تدل الدوامة البحرية على الخطر البحري. وقد تدل على ما يعرقل الملاحة أو السباحة ويعطلها.
  • وقد تدل الدوامة في المنام على كل جهاز يعمل بسحب الماء أو دورانه كجهاز شرب وتبريد المياة وخلاط العصائر والغسالة ونحوها.

(راجع قاعدة تعبير الرؤيا بالتشابه).

والله أعلم.

انقر هنا للاشتراك فورا في خدمة تعبير الرؤيا على الأصول الشرعية الإسلامية

ما هو تفسير رؤيا الترعة في المنام؟

  • الترعة في المنام قد تدل فرع من أصل، أو تابع فرعي صغير لأصل كبير، كالابن فرع من أبيه، وفروع المحلات والبنوك والشركات التي تتبع المقر الرئيسي، والقاعدة الفرعية التي تتبع القاعدة الرئيسية، والسيارة المقطورة تتبع السيارة القاطرة…وهكذا.

(لأن الترعة فرع تابع للنهر الكبير).

  • وقد تدل الترعة في المنام على شخص (أو جماعة) مبعوث للقيام بعمل مفيد كالداعية المبعوث من مؤسسة دينية للدعوة إلى الله (تعالى) في بلد ما.

(لأن النهر يبعث بالماء الطهور في الترعة ليصل إلى مكان بعيد [راجع قاعدة تعبير الرؤيا بالتشابه]. والماء الطهور في المنام قد يرمز للدين والكلمة الطيبة).

  • وقد تدل رؤيا الترعة على كل ما هو مرسل كالبريد والطرود والأشخاص.

(لأنها ماء مرسل من النهر الكبير إلى مكان آخر مختلف عن المجرى الرئيسي).

  • وقد تدل الترعة في المنام على مساعدة القادرين للمحتاجين والفقراء. وقد تدل على صدقة جارية.
  • وقد تدل الترعة في المنام على كل ممر صغير يمر منه سائل يأخذ من فرع أكبر.

(راجع قاعدة تعبير الرؤيا بالتشابه).

  • وقد تدل الترعة في المنام على التحميل أو التنزيل من على شبكة الإنترنت.
  • وقد تدل رؤيا الترعة على السحب من الموارد المادية كالسحب من البنك مثلًا.

(لأنها ماء مسحوب من المورد الرئيسي [النهر] [راجع قاعدة تعبير الرؤيا بالتشابه]).

  • وقد تدل الترعة في المنام على التبرع بالدم.

(لأنها سائل مسحوب من الجسم الرئيسي [النهر] في ممر فرعي [الترعة]، كالتبرع بالدم سائل مسحوب من الجسم الرئيسي إلى ممر فرعي [المحقن] [راجع قاعدة تعبير الرؤيا بالتشابه]).

  • قد تدل الترعة في المنام على التبسيط والتيسير لأمر صعب شديد.

(لأنها نموذج أضعف وأبسط للنهر الكبير العميق الجارف).

  • وقد تدل الترعة على كل ما يدل عليه النهر من معانٍ مع التصغير أو التبعية. فمثلًا قد يدل النهر على المسجد، وقد تدل الترعة على حلقة لذكر الله (تعالى)، وقد يدل النهر على صدقة جارية عامة، بينما قد تدل الترعة على صدقة جارية خاصة … وهكذا.

والله أعلم.

انقر هنا الان للاشتراك فورا في خدمة تعبير الرؤيا على الأصول الشرعية الإسلامية

ما هو تفسير رؤيا الخمر في المنام؟

الخمر في المنام تدل على الشيطان وغوايته وإضلاله للإنسان.

وتدل على كل عمل فاسد مُستقذَر.

وتدل على السِّحر وشياطينه.

وتدل على الميسر (أي القمار).

وتدل على الذبح لغير الله أو الذبح غير الشرعي وأماكن عمل ذلك (الأنصاب).

وتدل على قُرعَة الحظ، أو سحب الحظ، وألعاب النرد أو الزهر، وكل عمل فيه مخاطرة غير محسوبة، أو كل عمل قام على حظوظ غير عادلة أو قرارات عشوائية (الأزلام). وكل ذلك مذموم محرم شرعًا (يقول الله: ﴿يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ إِنَّمَا الْخَمْرُ وَالْمَيْسِرُ وَالأَنصَابُ وَالأَزْلاَمُ رِجْسٌ مِّنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ فَاجْتَنِبُوهُ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُون﴾ [المائدة:90].

وتدل على كبائر الذنوب.

وتدل على القتل والزنا (والعياذ بالله) (لقول النبي ﷺ: اجتنِبوا الخمرَ؛ فإنها أمُّ الخبائثَ؛ إنه كان رجلٌ ممن خلا قبلَكم تعبَّدَ، فعلِقَتهُ امرأةٌ غوِيَّةٌ، فأرسلتْ إليه جاريتَها، فقالتْ له: إنَّا ندعوكَ للشهادةِ، فانطلق مع جاريتِها، فطفِقَت كلما دخل بابًا أغلقتْهُ دونَهُ، حتَّى أفضَى إلى امرأةٍ وضيئةٍ، عندها غلامٌ وباطيةُ خمرٍ، فقالت: إني والله ما دعوتُكَ للشَّهادةِ، ولكنْ دعوتُك لتقَعَ عليَّ، أو تشربَ من هذه الخمرةِ كأسًا، أو تقتلَ هذا الغلامَ، قال: فاسقيني من هذا الخمرِ كأسًا، فسقَتْهُ كأسًا، قال: زيدوني؛ فلم يرِمْ حتَّى وقع عليها، وقتلَ النفسَ ؛ فاجتنِبوا الخمرَ ؛ فإنها واللهِ لا يجتمعُ الإيمانُ وإدمانُ الخمرِ، إلَّا لَيوشكُ أنْ يُخرجَ أحدُهما صاحبَهُ! [حديث صحيح – رواه النسائي]).

وتدل على اللعنة والطرد من رحمة الله (يقول النبي ﷺ: «إنَّ اللهَ لعن الخمرَ، وعاصرَها، ومُعْتَصِرَها، وشاربَها، وساقيَها، وحاملَها، والمحمولةَ إليه، وبائعَها، ومشتريَها، وآكلَ ثمنِها» [صحيح الجامع]).

وتدل على كل عمل خبيث يخالف الفطرة الطيبة التي فطر الله الناس عليها.

وتدل على سوء الاختيار (لقول النبي ﷺ: «فجاءني جبريلُ بإناءٍ من خمرٍ، وإناءٍ من لبنٍ، فاخترتُ اللبنَ، فقال جبريلُ: اخترتُ الفطرةَ» [متفق عليه]).

وتدل على الخداع، والزيف، والشخص المُغفَّل، أو المخدوع (لأنها تذهب بالعقل والوعي الطبيعي).

وتدل على العداوة والبغضاء بين الناس.

وتدل على الإِعراض والصدود عن ذِكر الله.

وتدل على التقصير في الصلاة المفروضة على المُسلم (يقول الله: ﴿إِنَّمَا يُرِيدُ الشَّيْطَانُ أَن يُوقِعَ بَيْنَكُمُ الْعَدَاوَةَ وَالْبَغْضَاء فِي الْخَمْرِ وَالْمَيْسِرِ وَيَصُدَّكُمْ عَن ذِكْرِ اللّهِ وَعَنِ الصَّلاَةِ فَهَلْ أَنتُم مُّنتَهُون﴾ [المائدة:91]).

وتدل على الغفلة، والدوار، والإغماء، والغيبوبة.

وتدل على النوم (لأنها مُسكرة يضيع معها الوعي).

وتدل على سوء الأخلاق، وانفلات السلوك واعوجاجه.

وتدل على الحُمق والسَفَه وزوال العقل والجنون (لأنها تتسبب في هذه الأمور).

تدل على العطور، وكل المواد المصنوعة من الكحول.

وتدل على الثمار أو المواد التي تُصنع منها.

ويدل عصر الخمر على الخروج من الحبس أو الحصول على فرصة عمل (لقصة يوسف عليه السلام؛ وفي القرآن الكريم: ﴿قَالَ أَحَدُهُمَآ إِنِّي أَرَانِي أَعْصِرُ خَمْرًا﴾ يوسف:36]).

وتدل على التخدير الطبي وتدل على الضرر في البدن وخصوصًا في الجهاز الهضمي.

وتدل على المرض في الجسم. وتدل للمرأة الصالحة على الخِمار الملبوس.

وتدل على الخميرة والتخمير في المأكولات.

وتدل على الخل. وتحول الخمر إلى خل في المنام توبة ومغفرة وشفاء وزوال ضرر وسبيل رشد يلهمه الله للعبد، وتحول الفاسد إلى نافع.

وتدل على شاربها وساقيها وبائعها وصانعها وأماكن صناعتها وشربها وتداولها وأوقات أو مناسبات انتشارها، أو مجتمعات غير المسلمين التي تنتشر فيها الخمور، ومن يتعاملون معها بأس شكل للتعاطي أو الكسب.

والخمر في المنام مال حرام أو مُعاملة مالية محرمة كالربا ونحوه.

وشُرب الخمر في المنام كلام حرام يقوله شاربها.

وتدل لمن شربها على أنه مخدوع أو غافل أو مغفَّل.

وتدل لشاربها على عدم قبول صلاته.

وتدل لشاربها على سوء الخاتمة (والعياذ بالله) (يقول النبي ﷺ: «الخَمرُ أُمُّ الخبائِثِ؛ فَمن شَرِبَها لم تُقبلْ صلاتُه أربعينَ يومًا، فإنْ ماتَ وهي في بَطنِه ماتَ مِيتةً جاهِليةٍ» [حديث حسن – صحيح الجامع]). ومن شربها في المنام نال عقوبة مؤلمة (لما روي أنَّ النبيُّ ﷺ جلد أربعين، وجلد أبو بكرٍ أربعين، وعمرُ ثمانين [رواه مسلم]). ويدل شربها في المنام للصالحين والأتقياء على نسيان الهموم، والصبر، وتهوين البلايا، وتخفيف الآلام. ورؤيا ما يشبه الخمر أو يشتبه في كونه خمرًا قد يدل على الأمور المتشابهات أو الشبهات حول الحق أو الشخص المنافق أو كلام نفاق ظاهره يُعجب وباطنه ضلال (يقول النبي ﷺ: «إنَّ الحَلالَ بيِّنٌ، وإنَّ الحَرامَ بيِّنٌ، وبينَهمَا مشْتَبَهَاتٌ، لا يعْلَمُهُنَّ كثيرٌ من الناسِ؛ فمنْ اتَّقَى الشبهَاتِ استَبرَأَ لدينِهِ وعِرضِهِ؛ ومن وقعَ في الشبهَاتِ وقعَ في الحرامِ» [رواه مسلم]).

والخمر في المنام امرأة سيئة فاتنة قد توقع المؤمن في الحرام (السوائل أو المائعات كلها قد تدل في المنام على النساء). وتدل الخمر في المنام على فتنة الدنيا، وفتنة النعمة، وسكرتها التي تلهي عن الحق. وتدل على كل لهو محرم كالموسيقى ونحوها.

وتدل على كل ما يضر العقل والتركيز والانتباه بشكل غير طبيعي كأنواع من السِّحر مثلًا. ورؤيا التداوي بالخمر قد يدل على حل المشكلة بما هو أسوأ وأضرّ منها.

ورؤيا القليل من الخمر مما لا يُسكر قد يدل على صغائر الذنوب، أو محرمات استهان بها الناس، فلم يعودوا يبالون بها أو يشعرون بخطرها. وقد تدل الخمر على النجاسات السائلة كالدماء، والبول، والمنيِّ وغيرها (لأن الله قال فيها: ﴿رِجْسٌ مِّنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ فَاجْتَنِبُوهُ﴾ [المائدة:90]). وقد يدل المُسكِر على المَسكَرَة (أداة زينة للمرأة). وقد تدل الخمر للصالحين والأتقياء على البشرى بالرزق الحسن (يقول الله: ﴿تَتَّخِذُونَ مِنْهُ سَكَرًا وَرِزْقًا حَسَنًا﴾ [النحل:67]؛ وتدل للصالحين والأتقياء على البشرى بخمر الآخرة في الجنة إن شاء الله (يقول الله: ﴿وَأَنْهَارٌ مِّنْ خَمْرٍ لَّذَّةٍ لِّلشَّارِبِينَ﴾ [محمد:15]).

السُكر في المنام هموم وعذاب وعقوبات إلهية للفاسدين؛ ويدل على أهوال يوم القيامة؛ ويدل على الزلزال؛ وقد يدل على غفلة الأم عن رضيعها وإهمالها له بما قد يلحق به الضرر؛ وقد يدل على إجهاض أو ولادة غير طبيعية (يقول الله: ﴿يَاأَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ إِنَّ زَلْزَلَةَ السَّاعَةِ شَيْءٌ عَظِيم ۝ يَوْمَ تَرَوْنَهَا تَذْهَلُ كُلُّ مُرْضِعَةٍ عَمَّا أَرْضَعَتْ وَتَضَعُ كُلُّ ذَاتِ حَمْلٍ حَمْلَهَا وَتَرَى النَّاسَ سُكَارَى وَمَا هُم بِسُكَارَى وَلَكِنَّ عَذَابَ اللَّهِ شَدِيد [الحج:2،1]). ويدل على كل ما يمنع الإنسان عن الصلاة كالحيض للمرأة المسلمة والجنابة للرجل المسلم؛ وقد يدل للفاسق على عدم الصلاة، وللمنافق على عدم قبول الصلاة، وللمسلم على السهو في الصلاة (يقول الله: ﴿يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَقْرَبُواْ الصَّلاَةَ وَأَنتُمْ سُكَارَى حَتَّىَ تَعْلَمُواْ مَا تَقُولُونَ وَلاَ جُنُبًا إِلاَّ عَابِرِي سَبِيلٍ حَتَّىَ تَغْتَسِلُواْ﴾ [النساء:43]. والسُّكر في المنام ضلال وغفلة عن الدين والآخرة (يقول الله: ﴿لَعَمْرُكَ إِنَّهُمْ لَفِي سَكْرَتِهِمْ يَعْمَهُون﴾ [الحجر:72]). ويدل على سحر التخييل (لقول الله: ﴿لَقَالُواْ إِنَّمَا سُكِّرَتْ أَبْصَارُنَا بَلْ نَحْنُ قَوْمٌ مَّسْحُورُون﴾ [الحجر:15]). ويدل على سَكَرات الموت (يقول الله: ﴿وَجَاءتْ سَكْرَةُ الْمَوْتِ بِالْحَقِّ ذَلِكَ مَا كُنتَ مِنْهُ تَحِيد﴾ [ق:19]).

والله أعلم.

انقر هنا للاشتراك فورا في خدمة تعبير الرؤيا على الأصول الشرعية الإسلامية

ما هو تفسير رؤيا اللبن الحليب في المنام؟

يدل على الإسلام وشرائعه وكل حلال طيب من القول والعمل.

ويدل على فطرة الخير والصلاح التي فطر الله الناس عليها.

ويدل على جبريل عليه السلام وعلى الملائكة (لقول النبي ﷺ: «فجاءني جبريل عليه السلام بإناء من خمر وإناء من لبن، فاخترت اللبن. فقال جبريل ﷺ: اخترت الفطرة» [متفق عليه]).

ويدل على العلم النافع عمومًا وعلى العلم الشرعي والتفقُّه في الدين خاصَّة (لقول النبي ﷺ: «بينا أنا نائمٌ، أُتيتُ بقدحِ لبنٍ، فشرِبتُ حتى إني لأرى الرِّيَّ يخرُجُ في أظفاري، ثم أعطَيتُ فضلي عُمَرَ بنَ الخطَّابِ. قالوا: فما أوَّلتَه يا رسولَ اللهِ؟ قال: العِلمُ» [متفق عليه]).

والحليب السليم في المنام يدل على النقاء والصفاء والتعقيم وعدم التلوث وعدم الضرر وعدم الإصابة بالأذى.

ويدل على الحفظ من الشر وحفظ الدين وحفظ السمعة.

ويدل على المغفرة والمسامحة والعفو والصفح والصدق والصراحة والبراءة والنجاة من تهمة والخروج سالمًا من أوساط وأماكن السوء وترك ناس السوء والانفصال عنهم.

ويدل على الحسب والنسب والأصل الشريف والطيب.

ويدل على صفوة الناس من الأنبياء والأتقياء والشهداء وأهل العلم والمسلمين الصالحين.

ويدل على الدين الخالص من البدع والخرافات.

ويدل على خُلاصة الشيء وتخليصه واستخلاصه واستخراج أو تلخيص الشيء المفيد من بين كثير من الأشياء غير المفيدة (لقول الله: {وَإِنَّ لَكُمْ فِي الأَنْعَامِ لَعِبْرَةً نُّسْقِيكُم مِّمَّا فِي بُطُونِهِ مِن بَيْنِ فَرْثٍ وَدَمٍ لَّبَنًا خَالِصًا سَآئِغًا لِلشَّارِبِين} [النحل:66]).

ويدل على الرزق الحلال الطيب. ويدل على منتجات الألبان ومشتقات الحليب.

ويدل على الأمومة والرضاعة.

ورؤيا شُرب اللبن صحة طيبة وسلامة من المرض وفطرة سليمة ونقاء سريرة واستيعاب علم نافع وقوة حفظ ودراسة وفهم وكلام طيب يُرضي الله وقولة حق وصدق ودين.

ومن توضأ بالحليب في المنام إن كان طفلًا نال تربية صالحة حسنة على الدين والأخلاق، فإن كان طالب علم نال علمًا صالحًا نافعًا وفقهًا يقربه من الله ويرفع من شأنه، فإن كان راغبًا في الزواج خطب امرأة ذات حسب وأصل شريف، فإن كانت امرأة عزباء خطبها رجل صالح خلوق، فإن كان رجلًا متزوجًا رزقه الله بذريَّة طيبة، فإن كانت مسلمة متزوجة حملت بطفل مبارك، فإن كان مسلمًا عجوزًا طاعنًا نال مغفرة وختمت حياته بخاتمة الصلاح والرضوان من الرحيم الرحمن.

ويدل على ماء الرجل أو المنيِّ.

ويدل على البر بالوالدين والابناء البررة (لما روي في الحديث الصحيح من قصة الثلاثة الذين انغلق عليهم الغار فدعوا بصالح عملهم؛ «…فحلَبتُ لهما غَبوقَهما فوجَدتُهما نائمَينِ…» [رواه البخاري]).

ورؤيا شُرب ألبان الإبل صحة وقوة وشفاء من المرض. ويدل على زيارة مسجد الرسول ﷺ. ويدل على الدواء الشافي بإذن الله. ويدل شرب لبن الإبل لغير الصالحين على ناكر النعمة أو من يرد المعروف بالإساءة أو الشخص الغادر المجرم (لما روي عن أنس بن مالك [رضي الله عنه] قال: «قدِم على النبيِّ ﷺ نفَرٌ من عُكَلٍ، فأسلَموا، فاجتَوَوُا المدينةَ، فأمرَهم أن يأتوا إبلَ الصدقةِ، فيشرَبوا من أبوالِها وألبانِها … فشربوا من أبوالها وألبانها، واستصحوا، فقتَلوا الراعيَ وطردوا الإبلَ…» [متفق عليه]).

رؤيا ألبان حيوانات عجيبة أو محرمة تدل على الرزق الحرام وعلى الزنا وأبنائه. وتدل على المرض. وتدل على كلام النفاق والمنافقين. وتدل على من يتكلم في الدين بالبدعة أو بالغلط يُضلل الناس.

ويدل على الجنة.

ويدل على سوائل لها نفس اللون والخواص.

والله أعلم.

انقر هنا للاشتراك فورا في خدمة تعبير الرؤيا على الأصول الشرعية الإسلامية

ما هو تفسير رؤيا اليد في المنام؟

  • اليد في المنام قد تدل على الإنسان نفسه أو جسمه وسلامته. فما كان فيها من خير فهو في الصحة والسلامة، وما كان فيها من ضرر فهو كذلك (نعوذ بالله). وقد يدل انتفاخ اليد في المنام مثلًا على زيادة وزن الجسم أو تحذير الرائي من ذلك.

(يقول الله تعالى: ﴿وَلاَ تُلْقُواْ بِأَيْدِيكُمْ إِلَى التَّهْلُكَةِ﴾ [البقرة:195]؛ أيديكم أي أنفسكم أو أجسامكم، وهذا من المجاز المرسل).

  • وقد تدل اليد في المنام على القوة والقدرة إن كانت في المنام قوية، فإن كانت ضعيفة دلت على الضعف والعجز.
  • واليد في المنام قد تدل على العمل سواء كان صالحًا أو طالحًا. وقد تدل على كسب المال والرزق. وقد تدل على الإنفاق والكرم. وقد تدل على المعروف والفضل.

(لقول الله تعالى: ﴿كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ﴾ [الشورى:30]، ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ أَنفِقُواْ مِن طَيِّبَاتِ مَا كَسَبْتُمْ﴾ [البقرة:267]). يقول النبي ﷺ: «ما لِأَحدٍ عندَنَا يَدٌ إلَّا وقَدْ كافأناهُ، ما خلَا أبا بكرٍ، فإِنَّ لَهُ عِندنَا يَدًا يُكافِئُهُ اللهُ بِها يَومَ القيامَةِ…». واليد هنا تعني المعروف أو الفضل [حديث صحيح-صحيح الجامع للألباني]).

  • واليد في المنام مهنة الرائي وأسباب كسبه. وهي للظالم أدوات وأسباب ظلمه وبطشه. وهي للصانع أدوات صناعته وحرفته. وهي للتاجر أسباب وأدوات التجارة. وهي لمقدم خدمة أدواته وأسبابه وما يعتمد عليه من أشياء في تقديم هذه الخدمة مثلًا الأجهزة والمباني والشركات والموظفين.
  • وقد تدل اليد في بعض الرؤى على الأذى والضرر.

(يقول الله تعالى: ﴿وَكَفَّ أَيْدِيَ النَّاسِ عَنكُمْ﴾ [الفتح:20]).

  • وقد يدل ما بين اليدين في المنام على المستقبل أو المصير في الدنيا والآخرة. وقد يدل ما بين يدي المرأة على شيء له علاقة بالأنوثة أو العفة أو العلاقة الزوجية أو غيرها.

(يقول الله تعالى: ﴿وَلاَ يَأْتِينَ بِبُهْتَانٍ يَفْتَرِينَهُ بَيْنَ أَيْدِيهِنَّ﴾ [الممتحنة:12]).

  • وقد تدل اليد في المنام على التأييد أو المعاونة أو المبايعة. وقد تدل على الأداء والتأدية (كأداء الحقوق وتأدية الواجبات ونحوه).

(راجع قاعدة تعبير الرؤيا بالأسماء).

  • وقد تدل اليد في المنام على الشاهد.

(لقول الله تعالى: ﴿يَوْمَ تَشْهَدُ عَلَيْهِمْ أَلْسِنَتُهُمْ وَأَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُم بِمَا كَانُوا يَعْمَلُون﴾ [النور:24]).

  • وقد تدل اليد في المنام للمرأة على الخاطب. وقد تدل للمرأة على مصدر رزقها وزوجها الذي ينفق عليها أو أبنائها الذين يعولونها.

(لقولهم: طلب يدها؛ أي أراد أن يخطبها).

  • واليد في المنام للمتزوجة قد تدل على الحمل.

(لأن اليد تحمل والبطن تحمل. [راجع قاعدة تعبير الرؤيا بالتشابه]).

  • واليد المقبوضة في المنام قد تدل على تماسك وصمود وعدم تفريط، بينما اليد المبسوطة استسلام وتفريط. وقد تدل اليد المقبوضة على البخل وإمساك المال، بينما قد تدل اليد المبسوطة على الكرم والسخاء. واليد المغلولة في المنام قد تدل على البخل الشديد وخصوصًا المغلولة في العنق، بينما قد تدل اليد المبسوطة بشدة على الإسراف والتبذير والبذخ المذموم.

(يقول الله تعالى:

  • واليد المبسوطة في المنام قد تدل على التسول، بينما المقبوضة قد تدل على الاكتفاء والإمساك عن هذا العمل. واليد المبسوطة في المنام قد تدل على الشخص يؤذي غيره بيديه، بينما المقبوضة قد تدل على إمساك الأذى أو الضرر عن الغير. وقد يدل بسط اليد في المنام على القاتل، بينما قبض اليد قد يدل على الإمساك عن هذا العمل.
  • وقطع اليد في المنام قد يدل على السرقة وعقوبتها. وقد يدل على قطع العمل أو انقطاع مورد الكسب أو الرزق.

والله أعلم.

انقر هنا للاشتراك فورا في خدمة تعبير الرؤيا على الأصول الشرعية الإسلامية